Rate this item
  • 0.00 / 5 5
(0 votes)

العقاب الصحي..

 

كَوْنِي مُدرِسَة مونتيسوري كثيراً ما أسمع هذا السؤال: هل أعاقب طفلي أم لا؟ هل سيؤثر العقاب على نفسية طفلي أم لا؟

لأن نظرية وطريقة المونتيسوري في التعليم تبتعد عن الألفاظ السلبية أو العقاب وحتى عن قول كلمة “لا” ، فبدلاً من قول “لاتركض بالفصل” لابد أن نقول “نحن نمشي في الفصل”.

 

أنا من عشاق هذا النظام وأمضيت فيه سنوات طويلة وأنا مُدرسة أتبِعهُ وأحترمُه ، لكن نقطة العقاب كان لي عليها بعض التحفظ لذا ذهبت وسألت أطباء نفسانيين وبحثت طويلا وقرأت وقارنت وجربت بنفسي ووصلت لنتيجة أن عقاب الطفل بطريقة خاصة وبأسلوب محدد وفي موقف معين هو أمر ضروري ، لأن ترك الطفل بحرية مطلقة لكل أفعاله والتغاضي عن سلوكه السيء لن يجعل منه شخصاً أفضل ، بل لابد من ردعه وتعليمه أن كلمة “لا” موجودة في الحياة وأن لكل فعل سيكون هناك ردة فعل تتبعه..

قرأت لكثير من التربويين الذين يشجعون الأهالي على الابتعاد عن عقاب أطفالهم ، ولكن لنتخيل الموقف في أرض الواقع وفي داخل البيت ومع هذا الطفل الذي تعاني أمه منه طوال الوقت وفي قلبها ألم وتعب من كل تصرفاته ، يائسة، حزينة، مترددة  بين سلوكه المتعب الذي وصل أثره إليها وعلى إخوته وأبيه وحتى في بيت جده! وبين صوتٍ تسمعه في داخلها يمنعها من عقابه..

ما الحل إذن!

سألتني صديقتي بعد أن قرأت مقالاً عن منع عقاب الطفل وربط نظرية المونتسوري على أطفالنا بهذا الخصوص ، وأرسلت لي وفي قلبها أمل أن رأيي سيكون مخالفاً لهذا المقال.. قلت لها العقاب أمر ضروري لكن بشروط..ليصبح “عقابا صحيا”

على الفور سألتني ماهي الشروط:

قلت لها أن عقاب الطفل ليس شماعة نعلق عليه كل الحلول ، بل هو الحل الأخير إن استنفذتِ كل الطرق وأعني كل الطرق بصدق ، لا بد لك أن تكوني أنت أولاً مرآة لطلفك وتبدئي بالسلوك الحسن والتعامل معه باحترام بعيدا عن الصراخ و الكذب و الاستهترار بمدى فهمه ومشاعره ، احترميه واعتمدي عليه بأشياء معينة على حسب عُمرِه واجعليه يحس أنك تثقين به ، و عندما تتعاملين معه تخيلي أنك تتعاملين مع شخص بالغ  ، وسيصله الطبع  هذا الشعور وسيكون الدافع الأساسي للسلوك الحسن والثقة بالنفس.

 

الشروط الأساسية للعقاب:

١. لا يُعاقب طفل تحت سِنِّ السنتين.

٢. لا يُعاقب الطفل على أفعال بسيطة فعلها مثل “لم يأكل ، لم يشرب ، لم يلبس ، لم يسرع في أداء أمر معين ، لم يتقن عملاً ما”

٣. تغاضي عن الأمور التي يفعلها وهدفها لفت انتباهك ، قيسي دوماً الموقف واختاري المعركة المناسبة التي تحتاج عقاباً.

٤. إياك والعقاب المتتالي على كل صغيرة وكبيرة فهو يكسر الطفل ويؤثر على نفسيته ، وبالتأكيد وسيصبح العقاب من غير فائدة . أيضاً إياك والتهديد المتكرر بالعقاب فأنت كمن يمسح هيبة العقاب وكأنه أمر بسيط يسمعه طوال الوقت ولا يطبق إلا بالصدفة.

٥. لا تعاقبيه إن كان جائعا أو نعسانا ، فسلوكه ليس سوياً في تلك اللحظات بل تغاضي عنه.

٦. قبل العقاب كوني ذكية و حاولي أن تغيري الموضوع مع طفلك ، مثال: لو كان يحاول استفزازك بضرب أخيه الصغير اِلفتي انتباهه لأمر معين ، مثال: “أين سيارتك الحمراء لم أرَها منذ زمن ، أحضرها لي أرجوك” ، “هل تود اليوم أكل المعكرونة أم الدجاج” ،  وأبعدي عنه أخاه بهدوء دون أن يشعر بأنه السبب ، وهذه النقطة ستختصر عليك الكثير من معارك العقاب.

٧. عندما تعاقبينه لابد أن تكوني متأكدة جداً أنك لن تصلي لحل معه إلا بعد هذا العقاب وأنك استنفذتِ كل الوسائل.

٨. تأكدي أنك ستعاقبينه بسبب سلوكه السيء وليس لأنك تمرين بيوم صعب ومزاجك سيء ولم تستحملي تصرفاته كطفل طبيعي نشيط بعض الشيء.

٩. لا تعاقبيه أمام الناس ، خذيه لغرفة مجاورة وهذبي سلوكه ، وإياك من إهانته وكسر كبرياءه.

١٠. إياك ثم إياك عند العقاب من أن تستعملي الكلمات السيئة معه أو تقللي من شأنه ، مثل ” أنت لاتسمع الكلام ، أنت لاتفهم علي ، أنت ولد سيء” أو إمساكه من أذنه أو دفعه ، وبالطبع إياك وضربه ، فضربك لطفلك بكل أنواعه خفيفاً كان أم قوياً هُو “جريمة”.

 

 

طريقة “العقاب الصحي”:

أولاً: قبل أن تعاقبي طفلك لابد أن تشرحي له أنك متضايقة من سلوكه وعبري له عن مدى استيائك وتأكدي أنه يسمعك بوضوح واطلبي منه أن ينظر إليك  ، وكوني صارمة  في صوتك وبتعابير وجهك وقولي له أنا لا أمزح.

ثانياً: حذريه وقولي له  أنه إن تكرر هذا السلوك مرة أخرى أنا أعتذر ، لكن لابدَّ لي من أن أعاقبك.

ثالثاً: عندما يتكرر السلوك وكأنه لم يسمعك ، قفي واذهبي نحوه بثقة وخذيه بصرامة بعيداً عن العنف فهو ليس عدوك ، اذهبي به لمكان معين ، ممكن أن يكون كرسيا أو منطقة معينة على السجادة أنت من تختارينها ، المهم أن يكون مكاناً خالياً من الألعاب وبعيداً عن أشياء يكسرها أو يلعب بها ، وعندما يجلس انزلي لمستوى نظره و قولي له أنت غير مستعد لتكون معي ، ولابد لك من البقاء على هذا الكرسي لتفكر بما فعلت و عندما تكون مستعداً سآتي إليك وأتحدث معك.

رابعاً: إياك ونهره بطريقة سيئة أو عقابه وهو واقف ، أو أن يوجه وجهه للحائط ، كل ماعليه أن يجلس ويفكر وأن يحاول أن يجد الحل ليكون مستعدا لمغادرة هذا المكان.

خامساً: إن لم يتحرك وكان مسالماً  فبها ونعمت ، لكن إن لم يجلس وحاول الهرب لابد لك أن تكوني قوية جدا وصبورة لهذه المرحلة، عليك أن تحمليه وتأخذيه مرة أخرى لنفس المكان مع كلمات بسيطة “أنت غير مستعد ولابد لك من الجلوس هنا لفترة معينة” ، وعندما يهرب مرة ثانية احمليه وارجعي به لنفس المكان دون كلام لأن الفكرة وصلته ، وإن رجع وهرب أيضاً عليك بحمله وووو… وهلم جراً ،  حتى لو مضى من الوقت ساعة إلى أن يستسلم ويجلس ، ومن هنا ابدئي بحساب التوقيت لمدة جلوسه ، أعرف أنه ليس بالأمر السهل لكن ما تفعلينه هنا هو أنك تستردين السلطه منه وهذا ليس بالأمر الهين.

سادساً: مدة جلوس الطفل هي دقيقة واحدة لكل سنة من عمره ، وإياك أن تزيد.

سابعا: عندما ينتهي الوقت انزلي لمستوى نَظرهِ وبنبرة قوية لكن منخفضة ، و قولي له أنت جلست هنا لأنك فعلت كذا وكذا ، وهذا الأمر يضايقني فهل تود أن تقول “آسف”؟ ، إن قالها ضميه وقولي له أنت مستعد الآن للرجوع معي ، وإن لم يقلها قولي له أنا أعتذر أنا أرى أنك لست مستعدا ولن تكون مستعداً حتى تعتذر وتقول آسف ، ولا تتنازلي عن الاعتذار لأنه دليل  على أنه انصاع لطلبك وفهم خطأه. وهناك حالة خاصة جداً عندما تشعرين أنك ستخسرين هذا الاعتذار وتدخلين في معركة جديدة قولي له “أنت آسف صح؟” ، ليهز برأسه وتفوزي بمُرادك.

 

“العقاب الصحي” يجعل الأمور تسير في مسارها الصحيح ، فالطفل الذي لا يعاقب على سلوكه السيء تجده تائها ، فهو لم يجد شخصا صارماً يوقفه عند حده ويقول له ماتفعله  غير يناسب وغير مقبول، وكأنه بين عدة طرق لايعرف من أين يذهب ، فعقابك له وإيقافه عن التمادي تجعل منه طفلاً ذا سلوك حسن وإنساناً مقبولا ومحبوباً في مجتمعه ، يحترم من حوله بتصرفاته فيحترمه الجميع..

 

 

 

 

مع تمنياتي لكم بحياة أمتع مع أطفالكم

وفاء غيبه

Previous Post الغيرة بين الأطفال..
Next Post التطور العقلي
0
Connecting
Please wait...
Send a message

Sorry, we aren't online at the moment. Leave a message.

Your name
* Email
* Describe your issue
Login now

Need more help? Save time by starting your support request online.

Your name
* Email
* Describe your issue
We're online!
Feedback

Help us help you better! Feel free to leave us any additional feedback.

How do you rate our support?