Rate this item
  • 0.00 / 5 5
(0 votes)

 

الغيرة بين الأطفال..

في يوم من الأيام وفي يوم اجتماع العائلة عند جدتي كنت أجلس بجانب سالم ذي السبعة أعوام ، وهو أحد الأطفال المقربين إلى قلبي ، كنا نتحدث عن مدرسته وعن أهم المواد التي يحبها فإذا به يجاوبني “أنا أحب الرسم لكن أبي يريدني أن أهتم بالعلوم مثل أخي سامر”

فقلت له: ” أنا لم أسألك عن سامر ، أود أن أعرف ماتحبه أنت!!” ، فقال لي:

لكن أبي لم يسألني ولا يود أن يسمعني، كل ما يهتم لأمره أن أكون مثل سامر ، دوما أشعر أن سامر أفضل مني لدرجة أني في كثير من الأحيان أكرهه..

 

صدمتني كلمات سالم فهي مؤلمة وقاتلة ، وفي تلك اللحظة شعرت بهذا الجرح الذي في صدره ، تداركت الموقف وشرحت له كم هو مهم محبة الإخوة لبعضهم  ، وقلت له أن أسلوب أبيه ليس مقبولا ، لكن ما باليد حيلة..

عندما رجعت أمسكت قلمي ودفتري وكتبت هذه المقالة وأنا أتألم لحال سالم وعلى الأطفال أشباهه الكثر في العالم..

 

هل تحب أطفالك؟ ، هل تحب أن تراهم متحابين؟ ، هل تحب أن تراهم ناجحين؟ ، هل تود زرع الأخوة في البيت؟.. إذاً إياك وأن تقارنهم ببعضهم ، وكل ماعليك أن تفعله هو أن تحترم اختلافات شخصياتهم وتحبهم على ماهم عليه..

بالطبع الأهل لايعترفون بعواقب مقارناتهم ، فعندما تصارحهم يقولون: ” نحن لانقصد أن نحب طفلاً على الآخر ولا نفضل أحدا على إخوته، كلٌ له مكانه في القلب دون أن يأخذ من مكان أخيه..” ولكن أيتها الأم وأيها الأب مهما جملتم موقفكم ومهما وضعتم له من إطارات سيبقى الشعور الذي يصل لأطفالكم قاتلاً ، لذا إن كنتم تودون أن تعيشوا في وئام عائلي مدى الحياة ، إياكم وزرع الغيرة القاتلة  والنار الحارقة بين الإخوة..

وجود عدة أطفال في البيت لا يجعل “مهمة منع الغيرة” سهلة ، لأن معاملة كل واحد منهم بالتساوي والعدل يحتاج إلى تفهم كل الاحتياجات والاهتمامات مهما اختلفت ، لذا عليك أيها الأب وعليكِ أيتها الأم أن تكونوا حاضرين بكل المواقف التي تولد التنافر بين أطفالكم ، وتكونوا جاهزين للحد من الغيرة ولإعادة توجيه المشاعر إلى مسارها الصحيح.. سأطرح هنا أهم الأمور التي تحد من وقوع هذا التنافر وعلى الأهل تطبيقها ليعم الحب والهدوء النفسي في المنزل..

 

“عدم المقارنة بين السلوكيات”
عدم مقارنة السلوكيات أو الثناء على طفل دون الآخر حتى لا تسبب ضغوطات طويلة الأمد.. “لماذا لم تكن أفضل مثل أختك؟”  ، “لماذا لم تكن منظما مثل أخيك” ، يمكن للأطفال تفسير مثل هذه المقارنات على النحو التالي: “أنت تعتقد أنه أفضل مني” أو “أنت تحبه أكثر” ، وتسبب تلك التصرفات ضغوطات في العلاقة بين الإخوة..

“الاستماع علانية لجميع الأطراف”
الاستماع من أقوى الوسائل لاحترام أفكار كل طفل ومعرفة أفكار جميع الأطراف: “شكرا للمشاركة ، الآن أريد أن أستمع لرأي أخيك” ،وهذا التصرف لبناء علاقة عادلة بين جميع الإخوة بحيث أنها أو أنه يعرف أن يقدر رأيه ويستمع له بغير تحيز.

“لا تقارن بين الواجبات المدرسية”
يجب ألا يشعر الطفل بالمقارنة بين الواجبات المدرسية ودرجات الاختبار وشهادات التحصيل الدراسي التي يحصل عليها هو وإخوته أو زملاؤه، لأن ذلك التصرف بدلاً من أنه سيحفز الطفل على العمل بجد سيُكوِّن لديه مشاعر السخط والغيرة ،

تجنب استخدام الألقاب السلبية: فمن الممكن أن تسبب ألقاب الأسرة مثل القصير والسمين مشاعر السخط والاستياء بين الإخوة، كما أنها ستؤدي لعوامل يصعب محوُها سواء داخل أو خارج الأسرة.

“تعزيز قوة فريدة لجميع الإخوة”
جميع الأطفال يحبون أن يسمعوا من والديهم الصفات التي تميزهم وتجعل لهم قوة فريدة ، ومعرفة تلك الموهبة تعزز ثقتهم بأنفسهم وذلك بصرف النظر عن مقارنتهم بإخوتهم، ومن الناحية الكمالية يجب أن تعزز قوة فريدة مختلفة لجميع الإخوة طبقاً لمزاج واهتمامات كلٍ منهم، بمجرد معرفة مواهبه حاول أن تعززها وتنمي تلك الموهبة لديه.

“تخصيص وقت لكل طفل منفرداً”
تلك الطريقة تعزز مشاعر الطفل وتشعره بأنه محور اهتمام والديه، ويجب أن تستثمر ذلك الوقت المخصص: “أخوك نائمٌ، هيا بنا أنا وأنت فقط لنقرأ كتاباً” ، أو حدد موعد مع كل الإخوة  كلٌ له وقته ، واستغل الفرصة لتقوّم سلوكياتهم على حدة بطريقة غير مباشرة.

“تعزيز السلوك التعاوني”
لا تغفل أبسط الوسائل التي تعينك على تحقيق الانسجام بين الإخوة: اجتمع بهم جميعاً وتعاونوا في أي شيء، حتى إذا كان ذلك على فترات متباعدة، ولكن حثهم على المساعدة والتعاون والمشاركة، وأوضح لهم أنك تقدر جهودهم، وسينعكس ذلك عليهم بالإيجاب لأنهم سيكررون تلك السلوكيات وبهذا ستكون حققت ما تريده.

 

 

ما إن يَقُمِ الآباء بهذه الأمور سيجدون أن التوتر في المنزل قد بدأ يتلاشى وأصبح للحياة طعم جميل مليء بالطاقة التي تشع على كل من حولها ، وحتى الأثر على الأطفال ليصبحوا أكثر سعادة وثقة بأنفسهم..

 

مع تمنياتي لكم بحياة أمتع مع أطفالكم

وفاء غيبه

Previous Post أنا خائفة على طفلي!!..
Next Post العقاب الصحي..
0
Connecting
Please wait...
Send a message

Sorry, we aren't online at the moment. Leave a message.

Your name
* Email
* Describe your issue
Login now

Need more help? Save time by starting your support request online.

Your name
* Email
* Describe your issue
We're online!
Feedback

Help us help you better! Feel free to leave us any additional feedback.

How do you rate our support?