Rate this item
  • 0.00 / 5 5
(0 votes)

قولي لي كيف يمضي طفلك يومه أقل لك كيف سيكون سلوكه. كل أم تَحلُم بالطفل المثالي الذي لا يحتاج لأي تذكير أو تحذير ليكون سلوكه حسناً ، لكن في الحقيقة الأمر ليس بهذه السهولة ، في هذا المقال سأذكر لك خمس نقاط مهمة ستساعد طفلك ليكون أكثر صبراً ، وبعدها سأعرض بعض الأعمال أو الألعاب التي تعمل على تنمية هذه المهارة..

يرتبط سلوك طفلك بكل تفاصيل يومه كنوعيه أكله وكمية نومه وماهية الألعاب التي يلعـب بها ، لذا فإنه على قدر اهتمامك ومتابعتك لطفلك ستجدين  نتائج طيبة..

الخطوات الخمس هي:

 

أولاً: كوني أنت القدوة التي تمثل الصبر في كل تحركاتها، لا أعني البطء ، بل أعني الصبر مثل أن تكوني  تمشين في طريق مزدحم دون تذمر ، وكذلك عندما تنتظرين زوجك إذا تأخر ، و الصبر أيضا عندما تطبخين وتنظفين وليس كأنك تتسابقين مع الزمن ، ثم يطلب منك طفلك أن تلعبي معه فتنهالي عليه، وتقولين له : “ألا ترى أني مشغولة ، ألا تستطيع الصبر”!!!.

ثانياً: علمي طفلك الصبر عند الاستماع ، وذلك عندما تكونين أنت مستمعة جيدة ، عندما يأتي بحماس ليحدثك عن أمر ما أتركي جهاز الهاتف وانظري إليه واستمعي إلى كل حدث باهتمام واصبري حتى تنتهي القصة مهما طالت تفاصيلها ، ولا تحاولي أن تستبقي الأحداث وتتوقعي معه ما حصل وكأنك تحاولين مساعدته بل اصبري واستمعي له ..

ثالثاً: سحر المنبه ، سواء المنبه الذي يرن بعد انتهاء الوقت أو أن تؤشري على العقرب الكبير وتقولي له عندما يصل لهذا الرقم أكون قد انتهيت ، و عندما يطلب منك طفلك أن تلعبي معه وتكونين مشغولة قولي له : أحضر لي المنبه وسأعطيك ثلاث دقائق وعندما يرن سأكون معك ، في هذه اللحظات مفهوم الوقت أصبح واضحاً لطفلك وهو يراقب الثواني التي تنتهي وفي نفس الوقت يتعلم الصبر..

رابعاً : علمي طفلك التأقلم ، وذلك بتوضيح الوضع الحالي له ، فمثلا إن كنت في قاعة الانتظار لموعدك عند الطبيب  اشرحي له أنكما تحتاجان بعضاً من الوقت لكي يحين دوركم مع الطبيب, ثم اقترحي عليه  أن تشغلا  الوقت  بشيء جميل وغير ممل ، واطلبي منه أن يختار معك ويفكر ببعض الألعاب البسيطة التي تشغل الذهن وتسلي بعيدا عن التأفف من المكان الممل..

بعض الأمثلة للألعاب السريعة:

“أرى بعيني شيئا لونه أزرق ، لابد له أن تبحث عنه في الغرفة”
” أعطني كلمة على وزن فضاء.. فيرد : سماء”
“قصة قصيرة ،  ممكن تكون مضحكة”
“العد ، العد التنازلي بالتناوب بينكم”
“البحث عن الأشكال في الغرفة”
“الأغاني التي لا تعد ولا تحصى من خلال الأصابع ، مثل خمس عصافير”
“أديري ظهره والمسيه باحدى أصابعك ، واجعليه يحزر أيا من  الأصابع كان”
“بماذا أفكر ،  قولي له أفكر بشيء مدور لونه أحمر ويؤكل… التفاحة”
“قطعي منديلا واحدا لقطع صغيرة و شكليها على شكل كُور ، وضعي هدفاً قريباً لضرب الكرات من بعيد”
“إن وجدت قلما وورقة ، فلكِ مساحة كبيرة من الرسم لتشغلي باله”
المجال مفتوح لخيالك أنت وطفلك ، ومن المهم أن يكون الدور بينكما بالتناوب، فأنت اللاعب الأهم بالنسبة له..

خامساً: الأعمال و الألعاب المستمرة التي تحتاج للصبر ، و في هذا المقال سأطرح لكم بعض الأنشطة التي تستطيعين استخدامها مع طفلك ، منها ما يمكنك تجهيزها في المنزل ومنها تحتاجين لشرائها ، من المهم جداً توفير ما لا يقل عن خمسة عشر نشاطا ليتسع له المجال في الإختيار ، ويبدأ بواحدة تلو الأخرى ، فكثرة التنوع الحسن يجعل طفلك يختار الأفضل والأنسب له ..

في الصور أدناه أفكار يمكنك أن تأخذي بها شرطَ أن لا تتقيدي بها حرفيا ، بل أبحري بخيالك واعرضي على طفلك مساعدتك بالأفكار ليستمتع باللعب بها..

 

ولكن هناك شروط ليبقى الطفل دوماً متحمس ليلعب ويستمتع بهم:

1. التنويع المستمر، مثال إن كان لديك ثلاث أنواع من الأحاجي لا تعرضيهم جميعا في نفس الوقت ،ضعي واحدة في بداية كل أسبوع وبعد ثلاث أسابيع عودي للأولى لأنه اشتاق للعب بها ، وهكذا..

 

2. وفري له مساحة يرى فيها هذه الأعمال ويختار على راحته فبهذه الطريقة ستنمو لديه مهارة اتخاذ القرار..

3. أثبتي دوما وجود علبة الفن ، الصلصال ، صب الماء بشتى أشكاله و ركن الرمل ، فقد أثبتت الدراسات أثرها الإيجابي في نفسـية الطفل..

4. كوني معه وشجعيه وادعميه وحددي له نقاط القوة التي لديه ليستطيع إنهاء عمله إن تكاسل ، ومع الوقت سترين فرقـاً في ثقته بنفسه..

5. اصبري على نتيجة مهارة الصبر لدى طفلك فهي ليست سهلة ومع الوقت والاستمرار ستجدين النتائج المرضية..

وضعت لك عزيزتي الأم ثلاثين صورة تحتوي على أهم الألعاب والأعمال التي يحتاجها طفلك لتطوير مهارة (الصبر والثقة بالنفس) لديه ، أتمنى أن تنال إعجابك:

 

يمكن لطفلك الإبداع من خلال توفير  بعض المواد الفنية له ، وفي كل عمل فني ينتجه سيحتاج لصرف وقت يتعلّم  خلاله الصبر..

صب السوائل ممتع جداً للطفل ، غيري فيكل مرة   واجعلي الصب من إبريق لكأس ، من قارورة لقارورة باستخدام القمع ، من كأس لكأس بالاسفنج ، وهكذا..

 

الصلصال من أهم الألعاب التي لابد من توفيرها لطفلك من صغره ، تستطيعين صنع العجين في منزلك ويلزمك فقط :1 كوب دقيق ، 1 كوب ماء ، نصـف كوب ملح ، 1 معلقة زيت طعام ، ملونات غذائية ، وامزجيهم..

 

الخياطة على نموذج : بحيث تكتبين الحرف الأول طفلك ثم يخيطه ، تحتاجين فقط بعض الأدوات الآمنة،  وعلمي طفلك وكوني معه بأول فترة وستجدين أنه سيتقنها مع الوقت..

زراعة النبات : هو أساس لتعليم مهارة الصبر، بعد الاستمتاع بالزراعة وضحي لطفك أنه يجب الصبر لبعض الوقت لنرى نتيجة زراعتنا و تعبنا المستمر..

 

الطَرْقُ ممتعٌ وجميل و لكن تحتاجين لشراء هذه الأداة..

 

المكعبات ، لابد من توفيرها لطفلك ابتداء من سن ستة شهور ، العبي معه وتخيلي معه الأماكن والقصور وكلما  تهدم البناء ، قولي له وأنت مبتسمة لقد أتتنا فرصة لنبدع من جديد..

 

 

علمي طفلك البريء واجعليه يكتسب مهارتين ، الصبر وتقوية العضلات الصغرى..

 

لعبة الذاكرة : تعمل بشكل كبير على زيادة تركيز طفلك وعلى تحكمه في شعوره عند الخسارة ، العبيها معه وبالتناوب تفتحين بطاقتين إن تطابقتا تكملين الدور و تفتحيـن بطاقتين فإن لم تتطابقا يحين دوره..

القص سهل وممتع ويعلم طفلك الإصرار على إنهاء عمله ، عندما يتقن طفلك القص على الخط اجعليها مرحلة أصعب وارسمي  له خطوط مائلة ثم متاهة مربعة ثم متاهة على شكل دائري ، وهكذا..

التخريم : سهل وممتع  ولكن تحتاجين شراء هذه القطعة ، عندما يخرم طفلك الورقة خذي القطع الصغيرة وبالصمغ يستطيع عمل لوحة فنية..

الأحاجي وبوابتها الكبيرة والمتسعة لكل المراحل والمواضيع ، تجدين الأحجية الصغيرة والكبيرة والطبقات لمراحل نمو الانسان أو الحيوان أو النبات..

 

التلوين بالفرشاة أو التلوين بالأقلام ضروري لطفلك من أشهره الأولى ، عندما يستطيع طفلك الإمساك بالقلم أو الفرشاة  اجلسي معه و استمتعي بالخطوط المتناثرة دون هدف ، لكن لها الأثر الإيجابي الكبير..

لعبة الصمت :  سهلة ومريحة ، أحضري شمعة صغيرة وأشعليها ، وليعم الهدوء في المنزل ، وقولي له سنعمل على حاسة السمع بينما تذوب الشمعة وتنطفىء  بهذا النشاط الكبير من التأمل والصبر ، جربيها..

لعبة اختفاء أحد المجسمات  هي لعبة جميلة لطفلك  ابتداء من عمر السنتين فما فوق  ، وكلما كبر طفلك اختاري مجسمات صعبة وكثيرة ، في أول اللعبة اعرضي على طفلك المجسمات التي لديك ثم غطيها بغطاء واسحبي واحدة من المجسمات وخبئيها خلف ظهرك ، لابد له أن يعرف ماتخفين..

ألعاب اليد والأصابع ، من خلالها تستطعين تعليم طفلك الكثير من المهارات والمبادئ والأخلاقيات ، حلقي في خيالك معه واحكي له واسمتعي له أجمل القصص..

التنظيف بأنواعه هو من أجمل الألعاب التي يمارسها طفلك منذ صغره فهو يرى قدوته تنظف أمام عينيه وبالتالي سيحب أن يساعد وينظف ، لذا استغلي هذه الرغبة وأوجدي له أدواته الخاصة واطلبي منه التنظيف معك وعلميه الدقة ليتعلم الصبر..

 

التصنيف هي مهارة ضرورية يتعلمها طفلك ، أحضري ما شئت وضعي له مكاناً مخصصاً للتصنيف..

 

المطابقة : تحتاجين لشراء هذه الأدوات ، وهي موجودة بكثرة في مراكز بيع الألعاب مثل ” التعليم المبكر” وغيره..

في هذه اللعبة الصغيرة سيتعلم طفلك التروي وأخذ النفس والهدوء لإنجازها ، وهي ست كرات حرة لابد من وضعها بهدوء بحفرها ، لذا لابد من التركيز والصبر لأن أيَّ حركة طائشة تعيده للبداية..

الرمل وسحره الذي لا ينتهي ، يستطيع الأطفال صرف ساعات طويلة وهم يشكلون الجبال والأودية في الرمل، أحضري له الأدوات وأعطيه مساحة للإبداع بعيدا عن التقيد بالنظافة وسترين الأثر الإيجابي على طفلك..

نقل الحبوب سهل وتستطيعن توفيره في منزلك ببساطة ، غيري ونوعي من فترة لأخرى بالحبوب وبالملعقة، يمكنك أيضاً وضع ملقط لنقل الليومن الأسود المجفف من صحن لآخر..

استغل الغربيون صنع مدن ومتاحف من الليجو من أبسط الأشكال لأصعبها ، يمكنك الإنطلاق دون قيود، وفريها لطفلك وراعِ العُمر المناسب فهي خطرة على لأطفال دون الثالثة..

البرم  يشد انتباه طفلك ويعمل على تقوية عضلاته الصغرى ، يمكنك شراؤه ملوناً كهذا ، أو ضعي له البرغي العادي ولكن كبري حجمه بعض الشيء بشرط أن لا يكون حاداً ..

الضفيرة ممتعة ولكنها تحتاج لشرح مطول ، يمكنك شراؤها أو توفيرها من خلال ربط ثلاث حبال ببعضهم وثبتيهم من الأعلى..

تعليم طفلك مهارة اللبس هي من مسؤوليتك الكاملة ، إن استطعت توفيرهذا الكتاب فهذا أمر جيد ، لكن إن لم يتوفر لديك فكل ماعليك فعله هو إحضار ملابسه الخاصة وتدريبه ، ومن خلال المواقف اليومية علميه وشجعيه ثم اتركيه يجرب ويختار ، وكلما بدأ بالفشل ارجعي وعلميه وشجعيه ، فطفلك من الضروري أن يلبس ملابسه لوحده تماماً  ابتداء من عمر ثلاث سنوات..

 

معاً لحياةٍ أمتع معَ أطفالِنا

وفاء غيبه

Previous Post التطور الإجتماعي
Next Post كيفَ تُساعدين طفلَك على الإنجاز..

3 Comments

  1. Halah - 2016-01-29 13:07

    تسلم اناملك الرائعه .. يحتاج الاهل دائما الى التذكير والتصحيح بالتعامل مع اطفالهم فالشكر موصول لك عزيزتي

  2. نور شونو - 2016-01-29 13:45

    مقال رائع جدا أستاذة وفاء..استفدت منه كثيرا. أعجبتني الألعاب التي ذكرتها في البداية عند انتظار موعد معين..وفقك الله دوما.

    • وفاء غيبه - 2016-01-30 22:29

      شكراً لثقتك عزيزتي وأتمنى دوماً أن أقدم ماهو مفيد وممتع..
      تحياتي

Comments are closed.

0
Connecting
Please wait...
Send a message

Sorry, we aren't online at the moment. Leave a message.

Your name
* Email
* Describe your issue
Login now

Need more help? Save time by starting your support request online.

Your name
* Email
* Describe your issue
We're online!
Feedback

Help us help you better! Feel free to leave us any additional feedback.

How do you rate our support?