Rate this item
  • 0.00 / 5 5
(0 votes)

في الأمس كنت مع صديقاتي وإذا بواحدة منهم تشتكي من ابنها وتقول: لا أعرف ماذا أفعل مع عبد الرحمن لقد أصبح يكذب كثيرا ، في أغلب المرات التي أسأله عن شيء يكون جوابه كاذباً ، تكلمت معه وعاقبته كثيرا لكن دون جدوى ماذا أفعل؟

جمعت شتات أفكاري ووضعت كلمات هذه الأم اليائسة وبدأت أشرح لها عن أسباب هذا الكذب :

 فأول وأهم أسباب الكذب عند الطفل عندما يكون خائفاً من العواقب التي سيواجهها ، وهذا أكبر سبب لكذب الأطفال ، فبالطبع عندما يعود بذاكرته إلى حيث ارتكب آخر أخطائه  حيث كانت أمه غاضبة جدا وبدأت تصرخ وتصرخ في وجهه ، وأبوه يثور وكأنه يواجه أحد أعدائه ويبدأ  بضربه وعقابه بطريقة عنيفة ، فلابد أنه يود بشدة أن يهرب من هذه المواجهة المخيفة فسيضطر أن يكذب لينجو ، وياله من مسكين إن كانت كذبته مكشوفة فسيكون العقاب مضاعفا..

 أما السبب الثاني للكذب عند الأطفال هو الخيال ، فخياله يقوده إلى أمنيات يحلم بوجودها فإذا هي بخياله تتحقق ، وبالتالي عندما تحققت بخياله سيبدأ بالإفصاح عنها في العلن ، لأمه ، لأبيه ، لإخواته وجميع أفراد الأسرة التي حوله ، فهو سعيد بها بسبب خياله الواسع لدرجة أنه في عمر معين لا يستطيع التفريق بين الخيال والحقيقة.

 أيضا هناك أطفال يكذبون للفت الانتباه ، يعني ممكن أن يقول الطفل أن لدي جوالي الخاص مع أنه لايملكه  ولكنه سيجد أصداقه معجبين به، أو أنه يقول لأبويه لقد سقطت اليوم من الدرج وآلمتني رجلي جدا، فسيجد الاهتمام الذي يطلبه من أبويه ويشبع حاجته

وهناك أطفال تكذب لكي تحتال على أهلها وتحصل على ماتريد ، فمن الممكن أن يقول أنا أنهيت عشائي كله فهل أستطيع أكل الحلوى ، والحقيقة أنه إما أنه تخلص من بقية الطعام أو أخفاها بطريقته الخاصة،   ويعتمد هذا على  سن الطفل ومدى خبرته في التحايل.

أخيرا هناك من يكذب من باب المزح  لأنه يريد إضحاك من حوله ، فيقول “لقد أكلت كل العنب الذي في البراد حتى امتلأ بطني ثم انفجر…ههههه” ، هنا نستطيع أن نتهاون معه لأننا كلنا نعرف أن مايقوله ليس حقيقة ، ومن الممكن أن نرد عليه بكذبة أكبر ونقول نعم لقد سمعت الانفجار لدرجة أن المنزل قد اهتز..

الكذب موجود في حياتنا اليومية ، والحقيقة أن أغلب الآباء هم من يعلمون أبنائهم الكذب ، كم واحد منا عندما رن هاتف المنزل ورفع السماعة فإذا بأبيه يقول له بالإشارة “قل له أنا نائم” ، أو عندما يفتح الطفل هديته ولم تعجبه لابد له أن يكذب ويقول لجده “شكرا لقد أعجبتني” لأن هذا الجد المسكين سيحزن كثيرا إن لم تعجب حفيده، أيضا هناك عائلات تستخدم الكذب لتعديل سلوك الطفل مثل: إن لم تأكل سآخذك للطبيب وتأخذ إبرة! ، أو إن ابتعدت عني في السوق سيأخذك الشرطي!. كل هذه الجمل تشتت الطفل وتجعله داخل دائرة الكذب طوال الوقت فسيضطر أن يكذب عاجلا أم آجلا.

 لذا فلنكن نحن القدوة التي نريد أطفالنا أن يروها ، وليكن الصدق هو مفتاح حياتنا ، ولاتطلبي من طفلك إن لم تكوني أنت جاهزة.

 لا أخفي عليك كمية الأمهات اللواتي نراهن يكذبن على مرأى ومسمع من أطفالهن ثم يهجن غضبا إن أخفى  أطفالهن الحقيقة عنهن وتبدأن بادعاء قول الموعظة وأن الكذب  حرام و عبارة(ربي يحطك بالنار)،

هنا لابد أن أقف وأقول لكل أم أرجوك لا تجعلي صورة “رب العالمين الرحمن الرحيم ” عند طفلك وكأن غضبه وعقابه على الفور وعلى الأطفال ، بالعكس ازرعي بقلبهم حب الله واجعليه هو أجمل مافي الكون وأنه “أرحم الراحمين”.

في الآونة الأخيرة يوجد تطبيق يمكن تحميله على  الهواتف الذكية وفيه كأن الأم تكلم الشرطي لأن ابنها لم يأكل أو لم يخلد للنوم وفي هذا البرنامج يرد صوت ويقول : إذن سآتي وآخذه..!!!
ماهي الفكرة التي تودين إيصالها لطفلك:

ـ الشرطة هي آخر مكان للأمان..

ـ الشرطة مصدر للرعب..

ـ أنا أمك مصدر راحتك وأمنك سأستغني عنك وسأختفي لأنك ستذهب لمكان مخيف..

ـ لا تثق بي بعد الآن فلدي من هم أقوى مني يستطيعون سلبك مني..

ماهي فكرتك أيتها الأم الناضجة ، قفي وفكري بكم المشاعر التي اهتزت بطفلك عندما استخدمت هذا الأسلوب ، وبعدها تستغربين من أين لابنك بالكذب!!

الكذب هو حقيقة موجودة طوال الوقت بيننا ، لذا على الآباء أن يكونوا على دراية بكيفية حماية أطفالهم منه ولتكن العلاقة الأسرية قوية مبنية على الثقة بين أفرادها لمنع الكذب من الدخول من بابهم..

مع تمنياتي لكم بحياة أمتع مع أطفالكم
وفاء غيبه

Previous Post لماذا أصبح الذهاب للملاهي كارثة؟!
Next Post مهارات أساسية حول نوم الأطفال..
0
Connecting
Please wait...
Send a message

Sorry, we aren't online at the moment. Leave a message.

Your name
* Email
* Describe your issue
Login now

Need more help? Save time by starting your support request online.

Your name
* Email
* Describe your issue
We're online!
Feedback

Help us help you better! Feel free to leave us any additional feedback.

How do you rate our support?