اسمي وفاء أحمد غيبه بدأت قصتي منذ أكثر من عشر سنوات عندما حاولت أن أتعرف على عالم تربية الطفل الواسع، وبدأت الغوص في هذا العلم الكبير، فقررت أن أكرس له حياتي ليشغل فكري طوال الوقت، بدأت أقرأ كتباً تربوية لخبراء غربيين و عرب، و بدأت أطبق أهم النظريات الفعالة على أولادي وأطفال فصلي، وكوني عملت كمُدرسة لمدة عشر سنوات حاولت أن أصل لنتائج تجمع بين الثقافة العربية والرؤية الإسلامية والتجربة الغربية لأصل إلى ما أنا عليه ولأحاول إيصال هذا العلم لأكبر عدد من الأمهات في العالم العربي.

أنا من سوريا ، أمضيت كل سنوات عمري في المملكة العربية السعودية ، درست بالجامعة و قبل أن أتخرج بدأت أبحث عن وظيفة أعطي فيها كل طاقاتي الكامنة ، بدأ مشواري من مساعدة في فصل مونتسوري ثم لم تمضِ بضعة شهور إلا وأصبحت مسؤولة عن أكثر من قسم في الفصل ، وماهي إلا سنة واحدة حتى أصبحت المدرسة الأساسية في الفصل، في ذلك الوقت عرفت أني أعشق الأطفال لدرجة جنونية و أن سعادتهم أصبحت هاجسا يدور في رأسي طوال الوقت ، فأنا لم تكن طفولتي مميزة فقد كنت أعاني من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ومن كل تبعاته النفسية المؤلمة ، كبرت وأنا أحمل حلماً واحداً.. أريد أن يعيش الأطفال "حياة أمتع" ، كل يوم عمل هو متعة خاصة لا أملّ منها ، ازداد تعلقي بالأطفال عندما تزوجت وأنجبت (ليان) و (عمر) ، أروع هدية منحني إياها الله الكريم سبحانه.

خلال السنوات الماضية أتاح لي عملي فرصة مقابلة العشرات من الأمهات الذين يمررن بأوقات عصيبة مع أطفالهن في النوم والأكل والمدرسة والسلوكيات وغير ذلك كثير ، كنت أقدم لهن التقنيات وأسمع منهن نتائجها على الفور ، لقد تعلمت منهن الكثير وزادت خبرتي من خلال هؤلاء الأطفال و أهاليهم .. فقررت أن أتعمق بهذا المجال أكثر وأكثر. فكان قراري هو أن أستقيل من عملي كمعلمة، وأبدأ مشواري كأخِصَّائية تربوية، تعطي الأهالي الاستشارات، وتساعدهم خطوة بخطوة لتعديل سلوك أطفالهم، وبدأت أقدم الدورات والمحاضرات التي رأيت أثرها الإيجابي على حياة هؤلاء الأمهات وأطفالهن، ولم أكتفِ هنا، بل انطلقت للعامة عن طريق برنامج السناب تشات الذي فتح لي بوابة التواصل مع مئات الأمهات وطرح تقنيات عملية أحكي عنها ثم أطبقها مع ليان وعمر في حياتنا اليومية.. وبفضل من الله أهم انجازاتي لعام 2017 أنني ألف كتابي "من الصفر إلى الفخر .. كيف تربين ابناً مميزاً" وجمعت فيه أهم التقنيات التي يحتاجها الأب والأم ليستطيعان تربية طفل مميز..

في هذا الموقع لن تجدي حديثاً عن النظريات التربوية والنفسية للتعامل مع الطفل بل ستجدين تقنيات ونصائح عملية كتبتها أم ومعلمة تقضي مع الأطفال وأمهاتهم ما يقارب الستة عشرة ساعة كل يوم حيث تعيش مشكلاتهم وتبحث عن حلول فعالة وليست نظرية.

من يعتقد أن تربية الأطفال سهلة وتأتي بشكل عفوي أو مع ممارسة بسيطة فأرجو أن يفكر ثانية في ذلك ، فالتربية عمل معقد يحتاج منك إلى تطوير نفسك ومهاراتك فيها..

ختاماً لن أنسى شكر عائلتي أمي وأبي وإخوتي علاء وهناء ومحمد الذين لم يتخلوا عن دعمي ولا يوما واحدا ، وبالطبع زوجي ياسر بكار الذي آمن بي وساعدني بكل خطوة لأكون زوجة وأم وامرأة ناجحة ..

أشكرك على زيارتك لموقعي هذا - حلمي الصغير الذي سيكبر ويتحقق بتفاعلكم ومشاركتكم فيه - .

مع تحياتي العطرة ..

وفاء غيبه

تربوية من الطراز الأول، تمتلك القدرة على إيصال النصائح التربوية بكل سهولة و إقتدار و تقدم دائما نصائح عملية قابلة للتطبيق و تحدث الفارق بمدة وجيزة..
وفاء

اترك تعليقاً

0
Connecting
Please wait...
Send a message

Sorry, we aren't online at the moment. Leave a message.

Your name
* Email
* Describe your issue
Login now

Need more help? Save time by starting your support request online.

Your name
* Email
* Describe your issue
We're online!
Feedback

Help us help you better! Feel free to leave us any additional feedback.

How do you rate our support?