الموسم الثاني

رحلة مربية الحلقة الثامنة والعشرون “هل أنت مستمتعة بيومك؟” (فيديو)

رحلة مربية الحلقة الثامنة والعشرون “هل أنت مستمتعة بيومك؟” (فيديو)

وفاء غيبة ـ فريق الموقع

السلام عليكم وأهلا وسهلا فيكم بحلقة جديدة من رحلة مربية، هل أنت مستمتعة بيومك؟ حياتنا هي عبارة عن أيام وأيامنا

هي عبارة عن ساعات ولحتى تعرفي إذا أنت مستمتعة بيومك شوفي ساعات يومك كيف عم تصرفيها.

بحلقة اليوم رح أحكيلك عن شوية تقنيات رح تساعدك تسمتعي بيومك كأم.

رحلة مربية / هل أنت مستمتعة بيومك

بسم الله نبدأ

هل في وصفة ممكن تغير يومي وتخليه يوم جميل وممتع؟

هاد السؤال اللي ممكن نسأله لأنفسنا بصوت منخفض بس كتار مابيعرفوا الإجابة

ليهك حطيت الإجابة بعدة نقاط ان شاء الله تعجبكم.

أولا:

هاد قرارك وحدك، لازم تعرفي أنه قرار استمتاعك بيومك مع أطفالك ومهامك وشغلك أنت المسؤولة عنه بشكل كامل،

يعني لما تقرري أنك رح تغضبي من أمر ما هاد كان قرارك، لأن ببساطة تغيرك للقرار وانتباهك لنوعية الأفكار الي عم تجيكي بلحظة الغضب

كمان قرارك ومسؤوليتك، يعني لما ابنك مايدرس بالشكل اللي أنت متوقعتيه انت فيكي تتخذي قرار بأنك تصرخي أو أنك تطنشي وتنسحبي

أو أنك تتكلمي بحزم وتوضحي طلبك مع توضيح العواقب لطفلك، أي واحد منهم هو قرارك و ماحدا قلك اذا ماضربتي مارح يمشي الحال،

أو إذا طنشتي هو الأفضل، عقلك هو اللي قلك، لهيك لازم تنتبهي كتير على قرارتك اللي عم تاخديها كل شوي وهل هي عم تخرب يومك

ولا عم تخلي يمشي بسلاسة وما تفهموا مني أنه اذا الموضوع ما عجبك تطنشيه وتنسحبي وتشتري راحة بالك، بالعكس ممكن الأمور تصبح أسوأ!

الفكرة أنك تختاري الأفضل مع الوعي بالأفكار والسلوك المتبع بهاد القرار.

ثانيا:

ماهي قيمك اللي لما تحققيها بتشعري بسعادة ومتعة، القيمة هي الأمر اللي منشعر بسعادة وفخر لما منحققه،

فقبل ما تحققي القيمة حاولي تعرفي شو هي قيمك وافهميها واكتبيها، وبنصحكم بمتابعة مدربة الحياة بنان بكار

على حسابها اللي على الانستجرام @bananbakkar اللي كتير رح تساعدكم بفهم نفسكم والوصول لقيمكم

مثال سريع لو كانت قيمة الانجاز عندك عالية، فأنت لما تنظري لإنجازاتك اليومية اللي لو بسيطة انها تحقق

القيمة المرجوة رح تستمتعي بيومك فمشان هيك فهمي قيمك وحققيها

ثالثا:

القبول والرضى، مو كل شي بهالدنيا اله حل، ومافي قوة خارقة رح تقلب الأمور للشكل اللي بيعجبنا، لهيك فكرة القبول والرضى بكل

ما قسمه الله لنا، هو مرحلة متقدمة من الإيمان بالله وبقدرنا المكتوب، أكيد الانسان يسعى للأفضل ولكن لازم نؤمن أنه إذا عملنا اللي علينا

بعدها في توكل على الله، يعني الطفل المريض لازم نقبل فيه ونحتسب الأجر، والرزقة القليلة مهما اشتغلتي انت وزوجك لازم تقبلي

فيها وتدعي الله بالفرج، والغربة عن الأهل والوطن لازم نرضى ونقبل وندعوا الله باللقاء والاجتماع لو بعد حين، وحتى بتفاصيل يومك اقبلي

وارضي طفلك اللي ماسمع كلامك عادي بتصير، زوجك الغير رومنسي مو لحاله بهالكوكب، طفلك اللي درستيه كتير وجاب علامة ناقصة

مو آخر الدنيا، الشاهد لا ترفعي سيفك طول الوقت وتكوني مستعدة لمواجهة أي أمر وكأنه معركة ولازم تنتصري فيها،

القبول والرضى واحتساب الأجر بما أنك اديتي دورك على أكمل وجه.

رابعا:

لا للمقارنة، جملة تبنيتها مؤخراً، (نحن لانعرف باقي القصة) دائما بتجينا لحظات منحس أنه غيرنا حياته أفضل من حياتنا لكن في الواقع

البيوت أسرار ونحن حقيقة لا نعلم باقية القصة يعني مثلا حياة المشاهير لا تعني أنه اللي عم نشوفه بصورة ولا بفيديو عم تعكس كل القصة بتفاصيلها،

لأن بالتأكيد في أمور ما منعرفها، صحيح ممكن يكون في ناس مرتاحين ماديا اكثر من ناس وناس عندها بيوت اجمل من بيوت غيرها،

وناس عندها أطفال كتار وغيرها لا، وناس الله عطاها الصحة وناس مريضة، لكن كل هذا لايعني اننا نعرف باقي القصة، وحقيقةً غير مهم

معرفة باقي القصة لأن حياتك غير حياتي وغير حياة صديقتك وغير حياة اختك،

حياتك خاصة فيكي بنكهة بتميزك عن البقية، لهيك لا تقارني نفسك ولا حياتك بأحد واستمتعي بيومك بعيدا عن المقارنات الحارقة.

خامسا:

اتبعي شغفك، حكيت عن هاد الامر بحلقة سابقة ياريت تشوفوها، بس اليوم بدي كمل الجملة، اتبعي شغفك بغض النظر عن النتائج،

يعني لما تقرري تفتحي حساب انستغرام وتكتبي فيه تجربتك مع طفلك للأمهات ونصائح عمليه طبقتيها، لا تستني الشهرة والمتابعين

والمال اليوم وبكرة، لأن هيك رح تتعبي وما تكملي، اسمحولي احكيلكم عن حالي كمثال.. أنا صرلي بالسوشال ميديا من ٢٠١٤ وهاد

بمقاييس البعض فترة كتير طويلة ومن المفروض يكون عندي عدد متابعيني كتير كبير، لكن أنا مابشوف الأمر هيك، أنا بالتأكيد رح كون كتير

سعيدة بكل شخص عم يزيد وشرف كبير الي، أنه وثق فيني وتابعني، لكن حقيقة أنا بنظر لشغفي بأنه هو السعادة اللي بيدفعني

لحتى حقق الطموح اللي بحبه معكم لو كان عندي عدد متابعين مليون او الف، أكيد بتمنى صوتي يوصل لأكبر عدد ممكن لحتى تعم

الفائدة والأجر لكن انا لو بدي انظر للأمر كعدد كنت وقفت من زمان لأن انا ضليت سنين ومتابعني اقل من الف،

لهيك لما تتبعي شغفك انبسطي فيه واستمتعي بانجازه والتوفيق والرزق من رب العالمين وبرجع بقول القبول والرضى.

سادسا:

الامتنان، هل بتنتبهي على الأمور الجميلة بكل تفاصيلها وبتمتني الها، هل انت ممتنة لصحتك وعافية بدنك وانك قمتي اليوم من سريرك

ووقفتي على رجليكي بدون مساعدة ، هل انت ممتنة أنه نفسك عم تاخديه بدون ما تحتاجي أجهزة،  هل انت ممتنة انك شربتي قهوة

واكلتي ولقيتي عيلتك واولادك بخير، هل انت ممتنة أنك عايشة ببيتك آمنة فيه، هل انت ممتنة؟ بدي اليوم بعد الحلقة تفكري

ب٣ أشياء انت ممتنة الهم، وتتحمدي رب العالمين عليهم واذا ربي سخر شخص لتحقيقهم تبعتيله رسالة شكر وامتنان.

ومن منبري هذا احمد الله سبحانه وتعالى على وجودكم بحياتي، وبدي عبرلكم عن مدى امتناني

لثقتكم فيني وبالمحتوى اللي عم قدمه، ربي يقدرني قدم أفضل ماعندي.

سابعا:

لا للضغط المفرط، بما أنك أم معناها انت عندك مايكفيكي من المهام اللي تملي يومك كله، لذا خدي قرار بأنك لا تضغطي نفسك زيادة،

رتبي أولوياتك، ، إذا انت من النوع اللي لازم كل يوم طبخة صعبة وبتحتاج ثلاث ساعات لتخلص أو ابني لازم يلبس القميص المكوي بدون

ولا غلطة صندويشة الصبح لازم تكون مسخنة!! البيت لازم دائما يكون مضبوب أو لازم نام ومافي ولا كاسة بالمجلى اذا انت هيك عاوزتك بكلمتين،

لا تكوني الأم الفانية نفسها بتفاصيل يمكن ماحدا رح يقدرها ولا يتذكرها ورح تكون نتيجتها ديسك وتعب جسدي أرجوكي ارجعي عملي

حساباتك صح لأن طفلك لما يكبر ما رح يجي بباله انه نام والمجلى كان نظيف، أو كنزته ماكانت مطوية منيح!

اللي رح يتذكره انك كنت دائما مشغولة وتعبانة وعم تتأففي وتخبريهم انك تعبانة وماحدا عم يساعد ولا حدا عم يقدر.

أنا ماعم قول لا تطبخي ولا تنظفي اطبخي طبخة صعبة بس مو كل يوم، طوي الملابس تساعدوا فيه كأسرة

وخليه وقت متعة رسالتي انتبهي من الضغط الزايد اللي رح يحرمك متعتك بيومك مع أطفالك.

ثامنا:

انتبهي عحالك، انتبهي على (جسمك وعقلك)، انت المسؤولة عن جسمك وعلى قد مارح تهتمي فيه رح يعطيكي ويشيلك سنين أطول

وانت مستمتعة بقوتك، لهيك نامي منيح، وكلي اكل صحي، لعبي رياضة لو عشرين دقيقة باليوم، وانتبهي لعقلك وشو عم يفكر،

خدي وقت الك وللأمور اللي بتسعدك، احرصي على ادخال السعادة لنفسك يوميا، احكي مع صديقتك،

شوفي فلم، اطلعي مع زوجك، افتحي حسابات فيها مقاطع بتضحك أو نكت، باختصار اشتري بسطك.

حلقة اليوم لامست قلبي لأني عم عيش كل كلمة حكيتلكم عنها وعنجد لقيت فرق بيومي وبنفسيتي مع أطفالي،

لهيك أرجوكم حاولوا تحرصوا على تطبيق هي النقاط لحتى تستمتعوا بيومكم وتستمعوا مع أطفالكم بكل تفاصيل حياتكم، وصدقوني

اللي شايلين همه اليوم رح يروح بعد فترة ورح يبقى الأثر الشعوري اللي عشتوه وعيشتوه لأطفالكم، نصيحتي الكم

الحياة أقصر من أنه نقضيها كمعركة خلينا نستمتع فيها.

هي نهاية حقلتنا لليوم بتمنى تكون عجبتكم

ولتحجزي معي استشارة خاصة بعتيلي على الواتس على هاد الرقم +966 55 257 9023 لأبعتلك كل التفاصيل.

بلاقيكم بحلقة جديدة الأسبوع الجاية

بحبكم

وفاء غيبة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى