الموسم الثالث

رحلة مربية الحلقة الحادية عشر “كيفية التعامل مع غضب المراهق” (فيديو)

رحلة مربية الحلقة الحادية عشر “كيفية التعامل مع غضب المراهق” (فيديو)

وفاء غيبة – فريق الموقع

السلام عليكم وأهلا وسهلا فيكم بالحلقة ال١١ من الموسم الثالث من رحلة مربية،  مراهق غاضب مراهق عم يكسر بالبيت لما يعصب.

بحلقة اليوم رح سلط الضوء على أهم الأمور اللي من خلالها رح تقدروا تسيطروا على نوبة غضب ابنكم أو بنتكم المراهقة وتكون تعبير عن الغضب لكن بوعي..

بسم الله نبدأ..

مشاعر الغضب هي مشاعر طبيعية بتجي لكل انسان ولازم مانستنكرها على شبابنا وبناتنا، يمكن هنن يكون في عندهم مشكلة بالتعبير عن هي المشاعر وتكون بقسوة أو بحدة ولا بأس رح نعلمهم وندربهم.

وهاد دورنا كأهل ، لكن لازم نعرف أنه من حقهم الشعور بالغضب والتعبير عنه ومن حقهم علينا التفهم والتقبل لهي المشاعر.. والبحث عن مسبباتها..

ورح سلط الضوء بشكل سريع عن هي المسببات لأن ممكن يكون إلنا دور كبير نساعدهم بتهدئة الأمور:

أولا: غضب طبيعي

المراهقة فترة بتزيد فيها نوبات الغضب بسبب التغير السريع بمستوى النمو الجسدي والفسيولوجي والانفعالي والعقلي والاجتماعي والتغير الهرموني.

وهاد غير مرور المراهق بأزمة الهوية وتدني الثقة بالنفس ونقص الخبرة وعدم النضج العقلي.. فكل هي الدوامات والصراعات بعقله رح تخليه على حافة الشعور بالغضب بأي لحظة..

ودورنا هون بس نتفهم وضعه وهاد لحاله رح يساعد.. وحكيت بالتفصيل بأكتر من حلقة عن أهمية تفهم المراهق بأول الموسم الثالث.. ضروري تشوفوا هي الحلقات..

ثانيا: قسوة زايدة من الأهل

شعور الضغط والمتابعة من الأهل على المراهق رح يخليه يخنقه ويصير عنده نوبات الغضب بأول فرصة لينفس عن النار اللي جواته.. لهيك بتمنى من الأهل دائما يراجعوا قوانينهم وما يكونوا خانقين أولادهم لأن رح يجي يوم ورح ينفجروا..

ثالثا: الدلال الزايد

تلبية كل رغبات المراهق كمان مو شي كويس، لأن بأول موقف رح يحبط فيه، رح يلومكم ويعصب ويخانق ويخبط ويكسر وبكل دلع رح يحكي كلام قاسي وبدون مايفكر بمشاعركم.

لهيك حطوا قوانينكم من أول يوم ولا تلبوا رغباته كلها، وعادي أنه يكون بده شي وما ياخده وعادي يزعل وعادي يستنى.

وهي القاعدة الذهبية اللي عم غرد فيها من سنوات وحكيت عنها بالموسم الأول برحلة مربية واللي هي التوازن بين كفة الحزم وكفة  الحب .. ياريت ترجعوا تشوفوها..

رابعا: الإهمال

شعور أنه هو غير مهم وأنه ما حدا بيدعمه أو محترمه ..وبيتم تجاهل مشاعره إن كان متحمس ماحدا بيشاركه فرحته أو إذا كان زعلان ما حدا مستعد يسمعه ليفش خلقه..

هاد الشعور قاتل فالبتأكيد رح يغضب ويكسر الدنيا.. لهيك خلينا نكون أهل حقيقين وندعم بعض ولانكون فتيل لقنبلة من الغضب بإيدينا..

خامسا: مشاكل أسرية

ممكن كتير يكون سبب غضب المراهق مشاكل أسرية متل صراع دائم بين الأب والأم، أو طلاقهم عن بعض وعدم استقرار الأسرة.

وجود تفرقة بالتعامل بين الأخوة، أو وجود مشاكل بشخصية الأب أو الأم ويكونوا هنن عصبيين وسريعين الغضب لأي سبب..

سادسا: أسباب من خارج المنزل

(صديق مزعجه، مدرس نقصه علامات، أحد بالطريق خانقه، شاف حادث سير، أي أمر ممكن يخلي يغضب ويكبته ويطلع على أفراد الأسرة)

سابعا: أسباب عضوية: لازم نتأكد منها..

مشاكل صحية، سمنة مفرطة فهو جائع دائماً والجائع غاضب، اضطراب نوم، صداع، سوء هضم، الدورة الشهرية لدى الإناث.

نقص حديد، زيادة نشاط في الغدة الدرقية، حب الشباب، تعاطي مخدرات أو تدخين.. إذا كان عند ابنكم أي من هي الأمور علاجها محتاج مختصين فلا تتهاونوا فيها الله يخليكم..

طيب كيفية علاج العصبية عند ابنك المراهق رح تختلف بالتأكيد مع اختلاف السبب، لهيك أنا طرحت أهم الأسباب الأساسية اللي ممكن تولد الغضب عند المراهق.

فمهمتكم الآن كأهل أنكم تبحثوا عن السبب، وتتفادوه وتعالجوه ولو كان في مشكلة من الناحية الأسرية كمشاكل زوجية بين الوالدين.

وما قدرتوا تلاقوا حلول لحالكم بقترح أنكم تحطوا مستشار أسري يساعدكم وإلا رح تخسروا كل العائلة هيك.. ولو كان عند الأم أو الأب مشكلة بالعصبية ضروري تعالجوها فيكم قبل ابنكم..

وفي فكرة حلوة أنكم تتابعوا أنفسكم

كم مرة عصبتوا خلال الأسبوع كتدريب تعملوا جدول خمس خانات بيبدأ بعدد أيام الأسبوع مثلا الأحد وبعدها بالخانة اللي جنبها عدد مرات العصبية.

مثلا مرة وبالخانة اللي بعدها سبب الغضب، لأن تأخرت بالدوام، بالخانة اللي بعدها بتكتب كيف تصرفت خلال الغضب.

أسرعت بالسيارة ، بعدها بالخانة اللي بعدها بتكتب بدائل التصرف الغاضب.. هيك بتبدأ تدرب نفسك وتخلي ابنك يشوفك عم كيف عم تطور.

طبعا ميزة هاد التدريب أنك تشوف بعينك التحسن بعدد مرات الغضب كيف عم يقل وكيف ردات فعلك عم تكون أهدى ..

طيب.. إذا كل هل الأمور كانت تحت السيطرة ومع هيك ابني مازال عنده نوبات غضب ..

شو لازم تعرفوا أنه خلال نوبة الغضب مارح تقدروا تعملوا شي أنتوا رح تكونوا مستمعين وشغلكم بعد مايهدى ويروق ..

لازم يعرف المراهق أنه في خطوط حمرا لازم مايتعداها خلال نوبة الغضب وهي بتحكيله عنها بوقت رواقه مو بغضبه واللي هي :

ممنوع يضرب حدا أو يسب مسبات كبيرة، أو يكسر بأغراض البيت

المسموح اله هو يصرخ ويعبر عن غضبه متل ما نحن منعبر عن استياءنا وغضبنا كبشر وباحترام ،، أكيد ممكن يطلع عن الطريق.

ولكن نحن منحاول نرجعه ونورجيه أنه في قوانين وخطوط حمرا لا يتعداها وأنه لو تعداها هي غير مقبولة..

طيب اجينا للحظة الحاسمة شو هو التصرف الأنسب خلال نوبة الغضب في خمسة أمور :

أولاً:

وظيفتنا الأساسية كأهل هي محبة أولادنا، وتصديق هي الجملة من جوا جوا قلبنا رح ينعكس على كل تصرفاتنا ورح يخلينا نتقبلهم بكل تصرفاتهم وأشكالهم ونواقصهم..

لهيك أول شي تعلموه بالتعامل مع أبنكم الغاضب أنكم تتذكروا أنكم أهله وأنكم موجودين بهي الحياة أساسا وأولا وأخيرا لتحبوه وبعدها بتجي الأمور التانية..

ودائما بحكي عن هي الجملة خلينا نتفق على هي النقطة اللي انتو أكيد عم تقولوا منعرفها لكن بدي تذكروا أنفسكم فيها وتغمضوا عيونكم وتقولوا بأنفسكم بحبه أو بحبها لابنكم او بنتكم المراهقة..

ثانيا:

منحتاج منكم القوة في ردة فعل هادية ، أنا دائما بقول سهل نصرخ وسهل نضرب لكن القوي هو اللي بيقدر يمسك نفسه ويعطي ردة فعل هادية وصوت هادي وتعابير وجه هادية وحركات جسم هادية.

لأن الانفعال القوي رح يورجي أنك ضعيف وسريع الغضب متلك متله، وسبحان الله قالها حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل 1400 سنة (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب)

خليه يغضب وانت استقبل هاد الغضب وامتصه بهدوء..

ثالثا:

عاملة بأقصى درجات الاحترام، بالتأكيد هي تتمة لهدوءك ولكن بيحتاج منك الآن بعض الكلمات الراقية.

كل اللي عليك تقوله فيني اسمعك وساعدك بس تهدى أنا موجود الك، بس كيف فيني ساعدك.. على فكرة أنت فيك تصرخ وتضرب وتقول أنا مابسمحلك تعصب بهاد البيت وأنا الأب.

رح يخاف منك ورح يسكت بس مارح يحترمك بحياته، لكن هدوءك وتعاملك المحترم رح يخليه مع الوقت يسمع كلامك ويهابك ويحترمك..

كون المثال اللي بتحب أنه يتعلم منه وبتحكيله عنه طول الوقت.. هي فرصتك..ولا تفكر هاد ضعف هاد قوة..

رابعا:

لا تدخلوا معه بصراع على السلطة مفروض هو عارف أنه انتو الأهل ولازم تكون الحدود واضحة عنده من قبل..

فلما يتعدا حدوده الحمرا فيكم بكل بساطة تقولوه أنا اسف انت تخطيت حدود الأدب مافينا نسمعك الآن تفضل روح على غرفتك بس تهدا وتقدر تسيطر على كلامك وتصرفاتك نحن جاهزين نسمعك.

أو أنت غاضب لدرجة مو قادر تسيطر على نفسك وبفهم هاد الشي حاول تبعد عنا لحتى ما تغلط أكتر وتزعل حدا عنجد.. وفعلا لا تخلوه يغلط على حدا.. ساعدوه يبعد ويهدا..

لا تدخلوا صراعات زايدة بس لأنه هو بده .. اقطعوا عليه الطريق.. ولا تسمحوله..

خامسا:

لا توقفوا بوجه العاصفة وتزيدوا الإعصار هيجان، أنتوا اللي رح تضرروا.. في أهل مابيتقبلوا أنه يكون عندهم ابن مراهق غاضب.

والحقيقة انه الاعصار جاية جاية، فكل اللي عليهم يتقبلوا لأن كل اللي رح يعملوا بعدم التقبل هو مساهمة بزيادة الفوضى وزيادة بشدة العاصفة.

وبالأخير نحن وابنا اللي رح نتضرر.. فليش كل هي الأمور تصير وبأيدنا نخليها أسهل.. بشوية صبر وتقبل..

ابنك الغاضب هو حبيبك مو عدوك، تقبلك اله هو درس بالأخلاق والصبر.. ولما أنت تحترم شخص غير محترم هو الدرس الحقيقي لأن أي حدا بيحترم شخص بيحترمه لكن مو سهل تحترم شخص غاضب.

فردة فعلنا بتقبل ابنا الغاضب خلال نوبة غضبه وبعد مايهدى نسمعه ونعطيه شوية كلمات فيها عظة وعبرة ونسأله شو حل هي المشكلة وكيف أنت بتشوف شو فينا نعمل فيها..

رح تخلي الأمور تمشي بمسارها الصحيح بعيدا عن الدوامات والخلافات اللي مالها داعي.. لهيك استغلوا نوبة الغضب بزرع القيم الحقيقية..

وأخيراً

هي نهاية حقلتنا لليوم بتمنى تكون عجبتكم.. ولاتنسو تعملو سبسكرايب لقناتي باليوتيوب ولايك وشير حتى توصل الفائدة والأجر لأكبر عدد ممكن

ولتفاصيل حجز استشارة معي ابعتي على الواتس على هاد الرقم +966 55 257 9023

أو على هاد الأيميل [email protected] لتوصلك كل التفاصيل..

بلاقيكم بحلقة جديدة الأسبوع الجاية

لحياة امتع مع أطفالنا

بحبكم

وفاء غيبة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى