الموسم الثاني

رحلة مربية الحلقة السادسة والأربعون “تربية طفل ذكي” (فيديو)

رحلة مربية الحلقة السادسة والأربعون “تربية طفل ذكي” (فيديو)

وفاء غيبة ـ فريق الموقع

السلام عليكم وأهلا وسهلا فيكم بالحلقة 46 من رحلة مربية، هل بتشعري طفلك ذكي،

وهل أعطاك أي مؤشرات أنه سريع الفهم وواعي لأمور أكبر من عمره؟ هل فيكي تعملي شي ليدعم ذكاء طفلك؟

بحلقة اليوم، بسم الله نبدأ

رحلة مربية / تنشئة طفل ذكي

في البداية!

كتير ناس بتتوقع أنه الطفل بيولد إما ذكي أو لا بدون ما يعطوا أي أهمية للأثر اللي ممكن يعملوه ليطوروا من ذكاء طفلهم،

والحقيقة من فترة كنت عم أقرأ دراسة بتأكد أنه نسبة الطبع مقابل التطبع هو ٥٠ مقابل ٥٠ يعني الجينات أثرها ٥٠٪ والأهل والبيئة أثرها ٥٠٪

وهاد بيخلي دور الأهل كبير كتير لتطوير ذكاء طفلهم، لكن هل يعني أني إذا بدي طور ذكاء طفلي أنهال عليه بالمسائل الحسابية وتعليمه اللغات

قبل مايكمل حتى الأربع سنوات؟! بالطبع لا المهم هو تركز على السلوكيات اللي بتعزز تطور العقل والفكر بدلاً من إغراقه بالمواد العلمية.

هلأ رح احكيلكم عن 12 أمر بيساعدك تدعمي ذكاء طفلك وتطوريه من سنوات عمره الأولى.

أولاً:

تحدثي معه من اليوم الأول أنا من عشاق التحدث مع الرضيع الصغير من خلاله عم طور عنده عده أمور مثل مهارة الإنصات وإضافة معلومات عامة،

وتواصل بصري بيني وبينه وعلاقة دفء وأمان لما يكون بحضني وعم أتواصل معه، يمكن تقولولي هو صغير وماعم يفهم كلماتك المعقدة،

مو مهم يفهم الكلمات بمعناها الحرفي مهم يفهم أني عم أتواصل معه، ومع التكرار رح يجي اليوم اللي يكون فهم وأدرك كل كلمة بقولها،

وإذا طفلك أكبر من هيك وبيقدر يحكي، لا توقفي شرح إله عن الأمور اللي حوله، ودائما ابدي معاه حوارات

واعطيه أسئلة مفتوحة لتساعده يطور من تفكيره ورأيه وشعوره بأهمية التفكير اللي عم يقوم به

ثانيا:

عرض الطفل للكتب من وقت مبكر. مو لازم طفلك يفهم معنى الكلمات المكتوبة ولا يقرأها المهم أنك تحكيله قصص من شهوره

الأولى وتستمري القراءة بتحفز الدماغ بشكل موسع، وبتبني قاعدة معرفية بعقله حول العالم واللي فيه، ودورها كبير من ناحية تأسيسه

لكل التعليم اللي رح ياخده بالمستقبل القريب، مثل الرياضيات والعلوم.. جهزي مكان للكتب وزاوية للقراءة، خلي طفلك يتعود على أهمية

الكتب ويرجعلها في وقت فراغه، وخلي طفلك يشوفك عم تقرأي ولما يكبروا شوي اعتمدوا جلسة عائلية

كل واحد يشارك نبذة عن الكتاب اللي عم يقرأه، منها عم تطوري مهارة المحادثة والنقاش.

ثالثاً:

علمي طفلك التفكير بالمشكلة وإيجاد الحل.

لا تحلي مشاكل طفلك  خليه هو يفكر ودورك هو أنك تشجعيه على التركيز على هدف أو مشكلة واحدة ومعرفة كيفية

تحقيقها أو حلها من خلال التفكير الإبداعي هذا الأسلوب بيحفز الدماغ وبيعلمه أنه قادر على تجاوز العقبات بنفسه.

رابعا:

مدح الجهد والنتائج، وليس الذكاء والجمال والتصرفات البسيطة مثال: (ياسلام أنت لحالك شربت مي كم أنت مبدع!! أو أنت جميلة كتير

ياماما كل المعلمات بيحبوكي!! أو انت أذكى واحد بين رفقاتك) هاد الأسلوب خاطئ وعم يغلق بوابات الإبداع عند أطفالكم، والعكس

صحيح إذا انتبهنا لمدح الجهد والنتائج المتعوب عليها رح يصير الطفل أكثر حماساً وقدرة على مجاراة الحياة لما يواجهوا مهارة صعبة وما بتجي بسهولة.

و تنويه مهم أثبتت التجارب والدراسات أنه مدح الطفل بكثرة بأنه ذكي ممكن يرافقه غرور وكسل وبعدها احباط واستسلام لما يواجهوا مهمة

صعبة بسبب اعتماده على الذكاء فقط لذا ينصح دوماً بمدح الاجتهاد وطريقة التفكير، مثال: (بيعجبني أنك بتضل تفكر لتلاقي الحل؟

أو أنا متأكدة أنك ذكي ورح تقدر تلاقي حل للمشكلة.. بحب أنك مابتستسلم وبتضل تحاول).

خامسا:

ضعي توقعات موزونة، التوقعات الغير مبالغ فيها بتخلي الطفل يتحمس لإنجازها ويفكر بالكيفية اليي بده ينجزها، مثال، ماما حبيبي

بتوقع معدلك لهذا العام ماينزل عن 95٪ هيك انت ما ضغطتي عليه وبنفس الوقت خليتيه يحرص على الدراسة ليجيب هي النسبة.

أو لما يكون بعمر المراهقة قوليله بتوقع منك تقدم 10 ساعات تطوع وتساعديه يحققهم.

سادسا:

ممارسة الرياضة كتير أهالي بتتوقع أنه التمارين الرياضية بتخلي طفلهم أقوة وأكثر صحة وبس لكن بالحقيقة الرياضة الها فوائد

عقلية وبتساعد ببناء خلايا الدماغ وزيادة تدفق الدم إلى الدماغ.. لذا الحرص عليها فوائدها عظيمة.

سابعا:

استغلال اللحظات الذهبية القابلة للتعليم. المواقف اليومية ممكن تكون أجمل فرصة لتخلي طفلك يطور من طريقة تفكيره وفهمه للأمور

اللي حوله، واستغلالها بأنه نشرح للطفل أمر ما أو نتحاور معه عنها أو نخليه هو يفكر ويجاوب بتفتح آفاق في ذهن طفلك،

مثال: لو انتو بالسيارة ومريتو على دوار وهذا الدوار عليه تمثال شخص ما، اسألي طفلك مين بتتوقع هاد وليش هاد الشخص حاطينله

تمثال شو عمل لحتى يهتموا لأمره، أو بالسوبرماركيت اعطيه مصاري وخليه يشتري ويعمل حسابته الرياضية ويجيب الباقي الك

ولما تكونوا بالطريق خليه يبحثلك عن كلمات أو أرقام من لوحات المحلات والسيارات، هي الأمور اللي البعض بيفكر أنها بسيطة،

هي عم تزرع وتنير بعقل طفلك فلا تستهيني فيها.

ثامناً:

تغذية الفضول والاستكشاف.. الأطفال بمرحلة ما قبل المدرسة فضوليون بشكل طبيعي، لكن هذا الميل بينخفض ​لما بيكبر الطفل،

لكن إذا دربنا الطفل وشجعناه على حب الاستكشاف والبحث رح تستمر معاه.. خلكي منتبه للأمور اللي هو بيحبها ومهتم فيها،

وانطلقي منها، وقوليلي يبحث عنها ويجيب معلومات اكتر عنها، لو ماكانت على ذوقك، فلو بيحب كورة القدم خليه يبحث عن تاريخها وأشهر

اللاعبين والأنشطة التابعة إلها، خليه يتثقف ويصير عنده تضخم من المعلومات، لحتى يصير دائماً شره لمعرفة المزيد والبحث،

وفيكي تدعمي هاد الأمر بزيارة المتاحف ومشاهدة بعض الأفلام اللي محتواها مفيد وفيه فكرة قيمة.

تاسعا:

علمي طفلك أنه العقل والتفكير بينمو وبتطور، لما نشجع أطفالنا على رؤية أنه التعلم هو عملية بتدأ من الصفر وبتكبر وبتطور رح يحرصوا

على الإستمرار بالتعلم وعدم فقد الأمل بسهولة، لأن بشكل طبيعي لما يبدأوا بأي خطوة بحياتهم رح يكونوا مبتدئين لكنهم عارفين أنهم

رح يصيروا أفضل تدريجياً بمرور الوقت. وبعدها بما يصيروا بمجال العمل ويُعرض عليهم مهام صعبة،

مارح يستسلموا ورح يشوفوا فرص النمو بدل ما يعتبروا أنفسهم فاشلين لعدم كونهم خبراء على الفور

عاشراً:

استبقي الأمور، لا تنتظري العالم يعطيكي فرصة ليعلم أطفالك، أنت بحثي عن أنشطة خارج المدرسة بتشتغل على تطوير عضلات

عقلية مختلفة، مثل نادي رياضة دورات رسم، معهد لغات، دورات بالخطابة، دورات في حل المشكلات، دورات في تنمية الثقة بالنفس،

دورات بتطوير الفكر الإبداعي.. هي موجودة وبكثرة لكن دورنا نبحث عنها.

النقطة 11:

ابعدوهم عن الأجهزة الإلكترونية، الأجهزة ممكن تطور ببعض الأمور لكنها بالتأكيد رح تحرم طفلكم مهارات كتيرة لهيك،

انتبهوا كتير من كمية الوقت اللي عم يصرفها طفلكم ومن نوعية البرامج اللي عم يشوفها أو الألعاب اللي عم يلعبها.

النقطة 12:

بيت مليء بالحب والتقبل والهدوء النفسي، وهاد الأمر معتمد كل الأعتماد على الأم والأب.. لينموا ذكاء طفلك مالازم يكون مشغول

باله بمشاكلكم اليومية أو المادية، الطفل رح يوجه كل تفكيرة لهي الأمور الضيقة، توفير بيئة صحية مو محتاج فلوس كتيرة وبيوت فارهة،

محتاج حب حقيقي وهدوء وحل المشكلات بالعقل لا بالغضب والصراخ.

طفل ذكي هو طموح أغلب الأهالي، ومتل ماقلت دوركم كبير كتير، الطريق سهل وصعب بنفس الوقت لكن بشوية تركيز ممكن نحققه.

هي نهاية حقلتنا لليوم بتمنى تكون عجبتكم.

ولتفاصيل حجز استشارة معي ابعتي على الواتس على هاد الرقم +966 55 257 9023 لتوصلك كل التفاصيل.

بلاقيكم بحلقة جديدة الأسبوع الجاية

بحبكم

وفاء غيبة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى